الجمعة، فبراير 26، 2010

حب الوطن

حـب الوطـن عـطــاء
حـب الوطـن انـتـمـاء
حـب الوطـن فــرحـة
حـب الوطـن ابتسامــة
حـب الوطـن ســـلام


حب الوطن ..
له فطرة متأصلة، بالأخلاق و التربية لها قواعد مكملة.

حب الوطن ..
نابع من القلب، غير قابل للمساومة، و لا تمنعه أي مقاومة.

حب الوطن ..
ليست كلمة تقال، بل هو ما نقدمه للوطن من أفعال.

حب الوطن ..
نتيجة تظهر للعالم أجمع، و ليست حجة و شعارات ترفع، أو ادعاءات و صيحات تطلق فقط كي تُسمع.

حب الوطن ..
باحترام كل ما له شأن بالوطن، أبناء الوطن، قانون الوطن، و أيضا أرض الوطن.

حب الوطن ..
بالمحافظة عليه، و ليس بالإساءة له جهرا بالعلن.

حب الوطن ..
أن نربي أبنائنا على احترام الوطن.

حب الوطن ..
لا يتسبب بإيذاء الآخرين، حب الوطن درع للوطن عبر السنين.

حب الوطن ..
غالي على من يحب الوطن.

هناك 10 تعليقات:

Fahad Al Askr يقول...

حب الوطن فرض علينا

خااالف تعرف يقول...

اخوي العزيز

حب الوطن فطرة
مزروعة في قلب كل انسان

حـمد يقول...

عاد شكثر ديرتنا تستاهل تنحب

يا حلوها من ديرة

غير معرف يقول...

اين انت يا سكرت اشتقنا لمواضيعك الشيقه


الله يحفظك ان شاء الله

mantovani يقول...

العيشة فيه جنه

Blog 3amty يقول...

الجمعة، فبراير 26، 2010

خير؟

غير معرف يقول...

غير معرف يقول...

ايميل يجعلك من اصحاب الملايين

بقلم الدكتور محسن الصفار

جلس سعيد أمام جهاز الكمبيوتر اللذي اشتراه حديثا وتعرف للتو على عالم الانترنت الواسع , اخذ يقرا بريده الالكتروني وأخذ يتفحص الرسائل الواحدة تلو الأخرى حتى وصل إلى رسالة باللغة الانجليزية عنوانها (شخصي وسري للغاية) فتح سعيد الرسالة وقرأ نصها فكان مضمونه أن المرسل هو ابن لرئيس أفريقي سابق خلع من السلطة وأن والده أودع مبلغاً وقدره 100 مليون دولار في أحد البنوك وأن الأسرة لا تستطيع استخراج المبلغ إلا عن طريق حساب مصرفي لشخص ثالث ويعرض مرسل الرسالة على سعيد أن يعطيه 40% من المبلغ أي 40 مليون دولار فقط إن كان هو مستعداً لتقبل هذا المبلغ على حسابه الشخصي. لم يعر سعيد أهمية كبيرة للرسالة في باديء الأمر ولكن الفكرة في امتلاك 40 مليون دولار دون أي جهد بدأت تحلو له شيئاً فشيئاً واخذ الطمع يتغلغل في نفسه , أرسل سعيد رسالة رد إلى المرسل وسأله: - هل هنك من مخاطر في هذه العملية؟ جاء الرد بسرعة: - لا لا أبداً ليس هناك من مخاطر أبداً أبداً ولكنك يجب ان تحافظ على السرية الكاملة ضمانا لنجاح العملية . ردّ سعيد على الرسالة: - هل من مصاريف يجب أن أدفعها؟ جاءه الرد: - لا لا أبداً فنحن نتكفل بكل شيء أرجوك يا سيدي ساعدنا وستصبح أنت أيضاً من أصحاب الملايين. من أصحاب الملايين!! كم هي جميلة هذه الكلمة وأخذ سعيد يحلم بأنه يسكن قصراً ويركب أفخم السيارات ويمتلك طائرة خاصة وو...... وفجأة وجد سعيد نفسه وقد أرسل رسالة فيها رقم حسابه المصرفي واسم البنك، وبعد يومين جاءه بريد الكتروني مرفقة به رسالة عليها أختام حكومية تفيد بأن وزارة المالية في ذلك البلد الأفريقي لا تمانع من تحويل المبلغ إلى حساب سعيد.... باقى القصة و المزيد من مقالات الدكتور محسن الصفار الهادفة الخفيفة الظل موجودة بالرابط التالى

www.ouregypt.us

و لا يفوتك الذهاب لصفحة من الشرق و الغرب بنفس الرابط و فيها الكثير من المقالات الجيدة.

أحمد محمدي يقول...

ما اعرف بصراحة مفهوم الوطن
اعرف ان الاستعمار البريطاني قسمنا بحدود جغرافيا .. هذا هو الوطن ؟

krkor يقول...

كل مميز منقطع عن الكتابه ! عسى المانع خير

غير معرف يقول...

صباح الخير يا وطني
يا اشراقة حلوه
على طرف مبسمي
يا لمعة عيناي
وتسبيح قلبي
وابتهالات خاطري
صباحك رحمة
ودعاء وتراتيل
وانتماء شامخ كريم
لا ينحني
صبحك
صباح إنساني
لا يهمه مذهبي
او زمرة دمي
صباحك عربي أبي
ينظر للسماء
للعلياء
للكرامة
للشهامة
لنظرة الاشفاق بحال شقي
لملامح العطاء بقلب نقي
للمسة الاحسان
لوقفة الشجعان
لاحضان الأمان
وشمس المكان
وامطار الزمان
ولوحة علقها طفل بريء
يلوح بيده وعيناه تبتسم
عاش عاش عاش موطني ....



تراب ؛؛؛